شعر جنسي

سأمتص حلمتكِ
سأمتصها
واقتطع قوتي من ثدياكِ
وعلى عنقك نهر النذو
سيجري
وستضرب خصيتيَّ فخذاكِ
اقتربي إمتصي عضوي لعلكِ
تخرجين الاه من جوّاكِ
عاهرتي امتطي فرجي بسرعة
ستنجبي مني ولداكِ
أرني هذا القفى المالس الكبير
دعي كبّي يُلَوِن عيناكِ
دعيني اشم هذا الغور الجميل
وألمس بأصابعي جدران نهداكِ
خذي مني شعوري تجاه الجنس
إخلعي غطاء الحشم عن مدينتي
سأسكن بين الشَعْرِ وأذوق حلاكِ
سأزرع في كلّ ثغرٍ بك كبةٌ
جسمك يغريني، أحب شفتاكِ
فراشي ينادي جميلتي
سأطفئ حرَّك إن عضوي غزاكِ

أنا رنده
أنا رنده الفرفوره
بين فخادي في جوره
منتظره الأيوره
تلعب فيها زي العصفوره
انا رنده المنتاكه
بحب بعض انواع الفواكه
منها الموز النياكي
فارمولي الموز من شباكي

ماذا أقول إذا دقّت أصابعه
بابي برفقٍ ودفءٍ ، كيف ألقاه
ماذا أقول إذا حيّا بطلعته
ولهفة الشوق دبّت في محيّاه
ماذا أقول إذا راحت أصابعه
تداعب الفخذ سراً تحت مأواه
رباه من منقذي منه، وهل بيدي
سوى السكوت والاستسلام ربّاه
ما لي أرى ركبتيّ اصطكتا شبقاً
واسترطبت شفتا فرجي لمرآه
قد قدته لسريري غير مالكة
أمري وهل لي سوى إشباع مرماه
أوّاه ها هو ينضو الثوب عن بدني
حتى بدا ما اختفى منّي فعرّاه
وراح يخلع عنّي كلّ ساترة
عن حلمة النهد عمّا بدع الله
جسم غرير صبا هيمان في شبقٍ
حران تضرمه الأشواق ويلاه

يا اكبر حيوان عرفته البشريه
سوف اخذك في رحله اذليه
اسحق راسك تحت اقدامي
واذيقك طعم البليه
قل سمعا وطاعه لمولاتك فاديه
واركع كي تشهد لك البشريه
انك عبد من عبيدي
لا حول لك ولا خصيه
مجرد من السوائل المنويه
تف عليك ظننتك رجل
لكني اكتشفت انك وليه
نص نصيص او شكر إبن نوريه
تعال لبيروت كي تلحس اقدامي
وتشم كيلوتي صبح ضهر وعشيه
تعال لاستعبدك واريك نجوم الظهر ليليه

تراقصت رنات المسرة
غنجت كرة بعد مرة
همست من شفط سرة
هل هنت عليك بالمرة؟
فانتصب منى لما تذكرتها
معاذ الله أن أكون نسيتها
ولقاء حالم فيه أمتعتها
سخونة فرجها وآهاتها
لاتذكرنا وقد طال الزمن
العشق والهجرمعا محن
لبيك أقلعت الآن السفن
آتيك قبل لحظ الزمن
حنانك أذاب الصخر والحديد
تشعل الشوق فى من جديد
أزورك فتجعل لقلبى عيد فعيد
يبكى فرجى شوقا لأير عنيد
هللت لانوم بعد الظهر
أ نأتيك قبلا أم من دبر
فقالت اءتنا وأنت حر
حبيبتك وأنت افعل ومر

دخلت الى سينما الحمراء
فرأيت فتاه شقراء
مددت يدي الى صدرها
فرأيت رمانتان حمراوتان
مددت يدي الى الاسفل
فرأيت شقا عميقا
سبحان من شقه بالمنشار
وانبت من حوله الشجار
وانزل عليه الاصلع الجبار
الذي لا يهاب النار
وانجبا اولادا صغار