سكس عربي

قصص جنسية

تبدا قصتى عندما اتفق سكان العمارة الكائن بها على احضار بواب لحراسة العمارة ومساعدة سكان العمارة باحضار طلباتهم واتى بوابين كتيير وكانوا بيترفضوا حتى جاء سلطان وكان رجل صعيدى فى اواخر الاربعينات من العمر وكان فى كامل صحته وكان متزوج بام شروق وكان ثالثة بنات صغار كانت ام شروق فاتنة الجمال فكان لديها جسم مثير جدا

قصة شاب من الارياف:- انا شاب من الارياف في مقتبل العمر سني 22 عاما بت احلم بليلة العرس والليلة التي استطيع ممارسة الجنس بحرية ودون قيود من احد والكل يعلم اني امارس الجنس في حلال مع زوجتي التي ساختارها لترافقني العمر . ولكن هيهات هيهات انها الشهوة التي تقضي علي كل فكر وتسيطر علي العقل ولا تجعلك قادر علي التماسك

عندما كان عمري 19سنه وانا ذاهب الي الجيش اطررت للمبيت في الفندق فحجزت غرفه وعند عودتي الي الغرفه قالت لي صاحبت الفندق هل تريد ان تسهر قلت يعني ايه قالت سوف اجيلك واقول لك ولم يخطر

علي بالي ماتريد لاني ماجربت ذالك من قبل وبعد نصف ساعه دقت الباب فقمت بفتح الباب فأذا بها علي الباب فقلت تفضلي فدخلت وجلست علي حافه السرير وقالت هل بتحب السكس انا عندي بنات للنيك

واخرجت عدت صور حتي اختار ما اريد فأخترت وحده منها قالت هذه سعرها كذا قلت موافق وخرجت فاخذت افكر ماذا افعل معها وبعد نصف ساعه دق الباب ففتحت لاري ملكه جمال امامي فدخلت وجلست علي السرير

بصيت من الخرم لقيتها خالعةوقاعدة في ارضية الحمام ونازلة نيك في نفسها فجيت داخل عليها مرة واحدة فاتح الباب وجيت نازل فيها ضرب وكنت بضربها في كل حته في جسمها كانت بزازها حلوة وكنت لما بضربها عليها اعمل اني بضربها عليهم من غير قصد وكان زبري هيطلع من البنطلون وهيا زي متقول مش حاسة بالضرب وقاعدة يبص لزبري كل اللي هاممها هوا المهم لبقيتها جات شابطة فيه وماسيبتهوش وده اللي انا كنت بتماه من الاول المهم امسك نفسي وجيت قارصها من بزها جات ضحكة ضحكة جننتني لقيتها مرة واحدة جات فاتحة الزرار والسوستة ونزلت هم يا جمل زي متكون بتاكل حلوة شعر من اوله لا.. قصص جنسية حقيقية

اني سامر وعمري 28 سنة اعيش في سوريا مع عائلتي وكنت مولع بالجنس بشدة وكنت احب متابعة الافلام الجنسية وكنت اشاهد في كل يوم هذه الافلام وكنت احب ملاحقة البنات والالتصاق باجسامها ومد يدي على طيز

وسيقان البنات بالازدحام وبالاسواق وفي يوم من الايام جاءات الينا اختي وابنتها لتعيش معنا بعد ان قام زوجها بتطليقها وطردها من البيت لعدم الانسجام بين الاثنين وقد اندهشت عندما رايت بنت اختي وكانت جميلة جدا لايستطيع اي اجد مقاومة جمالها وجسمها المتناسق جيث كانت بنت اختي ( عذاري )

انا فتاة عمري الان خمسة و عشرين سنة و انا سحاقية جدا احب النيك المثلي مع الفتيات و هذه قصتي السحاقية الساخنة و الخاصة جدا مع مدرستي الجميلة و كنا يومها ساخنتين جدا و منذ سنتين كنت ادرس في احدى الثانويات علما ان كل زملائي كانوا في الجامعة و لكن بحكم اني رسبت سنتين فقد بقيت في الثانوية و لهذا قررت اخذ دروس خصوصية عند مدرستنا في الرياضيات و كنت اذهب الى بيتها مرتين في الاسبوع حتى اتلقى دروسا خصوصية و كانت امراة جميلة جدا و مملوءة الجسم و لها طيز كبيرة بارزة مع بزاز ممتلئة ايضا و كانت متزوجة و ام لولد و بنتين .

اليوم ساقص عليكم احلى قصة سحاق نار و لحظات جنس مع مدرستي في بيتها و كيف هاجت على جسمي مص و لحس حتى شاركتها احلى لحظات السحاق الساخنة و منذ ذلك اليوم انا صرت سحاقية و انجذب للبنات فقطو لا احب الرجال و ازبارهم . انا فتاة عمري الان واحد و عشرين سنة و منذ سنتين كنت ادرس في احدى الثانويات علما ان كل زملائي كانوا في الجامعة و لكن بحكم اني رسبت سنتين فقد بقيت في الثانوية و لهذا قررت اخذ دروس خصوصية عند مدرستنا في الرياضيات و كنت اذهب الى بيتها مرتين في الاسبوع حتى اتلقى دروسا خصوصية و كانت امراة جميلة جدا و مملوءة الجسم و لها طيز كبيرة بارزة مع بزاز ممتلئة ايضا و كانت متزوجة و ام لولد و بنتين .

حكت لي فتاة كانت زميلتي في الجامعة عن قصتها مع الجنس وهذه هي قصتها بالكامل وراعيت ان اكتب كل شيء: انا اسمي سارة وانا من اسرة متوسطة الحال ولي ثلاث اخوات بنات اصغر مني واتميز عنهم بجمال جسمي ووجهي ولكنني كنت اخاف من الناس حيث ان والدي توفى منذ صغري ووالدتي هي المكفلة بتربيتنا حيث انها تعمل بمنصب كبير في احدى الشركات. اكملت تعليمي حتى تخرجت من الجامعة وعلي ان ابحث عن عمل ولم انجح في تكوين اي علاقة مع اي شاب وجميع صديقاتي مثلي فنحن تربينا على عادات وتقاليد صارمة كما ان والدتي شديدة الشخصية وكانت تراقبني وتراقب هاتفي المحمول.

قصة حقيقية من مذكراتي ارويها لكم باسماء مستعارة طبعا منعا للتجريح او الاحراج
كنت لم اتجاوز الرابعة عشرة من عمري و لا ازال مقيم في البلدة الجبلية بسبب الحرب في بيروت و كان لي صديق من نفس سني اسمه جهاد كان كبير اشقائه و بسبب هروبه المستمر من المدرسة كان يتعرض للضرب من والده و لهذا السبب كان يهرب لبيت جده لوالدته حيث يبقى عندهم ليوم او يومين حتى تهدأ عاصفة و الده .

في احدى المرات و بينما كنا نتكلم كلام مراهقين و كل منا يتباهى برجولته امام الاخر قال لي اخبرك سر ؟ قلت نعم و صدمني بسره
قال لي انا مارست الجنس مع خالتي سلوى .......لحظة من الصمت قلت له انت كذاب

أنا زوجة محبة وعاشقة مميزة وأحب زوجي الذي يكبرني بثلاث سنوات وأنا أمرآة تحب الإثارة وقد تزوجت منذ 16 عشر عام وكان عمري في حينها 23 عاما وكنت أعشق زوجي لحد الجنون وكما يصيب زواج اغلب الناس بعد سنوات ليست بقليلة ولاهي بأكثر مما بقي تبدأ بفقدان رغبتك بالطرف الأخر ولكن ما هو عجيب تشعر بأنك لا تزال بحاجته وحبه لك ومن المستحيل العيش دونه تبدأ قصتي بعد 16 عشر عام من الزواج و أنا ابلغ من العمر السابعة والثلاثين كنت أشاهد التلفزيون و أنا سهرانه وحدي بعد أن نام الأولاد بينما زوجي مع اصدقائه .